أهم فوائد عشبة القراص وأضرارها

 أهم فوائد  عشبة  القراص وأضرارها


عشبة القراص (بالإنجليزية: Stinging nettle) واسمها العلمي Urtica dioica، وهي تنتمي للفصيلة القراصية (بالإنجليزية: Urticaceae)، ويعرف القراص بأسماء أخرى، مثل: القريص، أو الأنجرة، أو الحرّيق، ويعد القراص من النباتات المعمرة التي تعود في أصولها إلى أوروبا، وينتشر في أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية وبعض المناطق في كندا، وتتكون نبتة القراص من ساق قائمة يصل طولها إلى متر واحد، ولها أوراق مسننة تنمو على طول الساق والشعيرات التي تنقل المواد المسببة لتهيج البشرة في حال لمسها، وتنمو الأزهار في الفترة الزمنية ما بين شهر حزيران وشهر أيلول، وتعد ثمارها صغيرة الحجم، وبذورها بيضوية الشكل ذات لون بني مصفر، أما عرضها فيعادل قرابة الملي متر الواحد.













فيما يأتي بعض الفوائد الصحية لتناول عشبة القراص:


1-مضادة للالتهابات وللميكروبات

 أظهرت إحدى الدراسات أنّ أحد المركبات المستخلصة من أوراق نبات القراص، يحتوي على مادة مضادة للالتهابات، لذلك فإنّ هذه العشبة قد تساهم في التقليل من الالتهابات، مثل التهابات المفاصل، وفي دراسة أخرة تبيّن أنّ مستخلص نبات القراص يمتلك تأثيرات مضادة للميكروبات.


2-التخفيف من الحساسية الموسمية

 قد يساعد نبات القراص في علاج الحساسية الموسمية. 


3-التخفيف من تضخم البروستاتا الحميد

 قد يساعد نبات القراص على إبطاء نمو البروستاتا لدى الأشخاص المصابين بتضخم البروستاتا الحميد، وذلك عن طريق التأثير على مستويات الهرمون أو التفاعل مع الخلايا في البروستاتا، كما أنّه قد يقلل من أعراض التضخم.


4-تحسين صحة مرضى السكري

 إن نبات القراص يمكن أن يساعد في التخفيف من مرض السكري والتحكم بمستويات السكر في الدم.


5-التخفيف من حمى القش

 (بالإنجليزيّة: Hay fever)؛ وهي إحدى أنواع الحساسية الناجمة عن التهاب بطانة الأنف.


6-خفض مستويات ضغط الدم

 قد يساعد نبات القراص على خفض ضغط الدم عن طريق السماح للأوعية الدموية بالاسترخاء وتقليل قوة تقلصات القلب.

اضرار عشبة  القراص


بشكل عام، تناول عشبة القراص بكميات معتدلة آمن تمامًا، لكن قد يشكّل ذلك بعض الآثار الجانبية مثل:  

1-اضطرابات المعدة.

2 آلام المسالك البولية.

3-  التعرق الزائد.

4-  الطفح الجلدي. 

5- الإسهال.

  لم تتوافر حتى الآن أدلة كافية بخصوص استخدام عشبة القراص بالنسبة للحوامل أو المرضعات أو الأطفال، لذا لا ينصح باستخدامها نهائيًا، كما ينصح باستشارة الطبيب قبل تناولها، خاصةً في علاج أي حالة طبية شائعة لتجنب التفاعلات الدوائية المحتملة، خاصةً مع أدوية السيولة أو أدوية الضغط المرتفع أو أدوية القلب أو مرض السكري. 

شارك الموضوع