اهم الفوائد العجيبه فاكهة الكرز

 اهم الفوائد  العجيبه  فاكهة  الكرز 


تتميز ثمرة الكرز (بالإنجليزية: Cherry) باللون الأحمر الداكن إلى المصفر والشكل المستدير، وفي العادة يقسم الكرز إلى نوعان رئيسيان: الكرز الحامض والكرز الحلو.












يتوفر الكرز الحلو عادة من شهر مايو إلى شهر أغسطس ويتميز الكرز الحلو باحتوائه على فيتامين ج، ومضادات الأكسدة الأنثوسيانين (بالإنجليزية: Anthocyanin)، والميلاتونين.


أما الكرز الحامض فيكون موسم نموه أقصر، حيث يتوفر لمدة تتراوح من أسبوع إلى أسبوعين في منتصف يونيو في المناطق الدافئة وفي أواخر يوليو وأغسطس في المناطق الباردة.



تتعدد فوائد الكرز الصحية والعلاجية؛ وذلك لكونه مصدر غني فيتامين أ، وفيتامين ج، والألياف، والمنغنيز، والنحاس. الأمر الذي يعزز من فوائد الكرز الصحية والعلاجية


اهم الفوائد  العجيبه   فاكهة  الكرز 

يحتوي الكرز على العديد من المركّبات والعناصر الغذائيّة المهمّة التي تكسبه الكثير من الفوائد الصحيّة لجسم الإنسان، ومنها:

1- مضادات الأكسدة:

 يحتوي الكرز الحامض على كميّاتٍ عاليةٍ من مضادّات الأكسدة، أهمّها الأنثوسيانين (بالإنجليزية: Anthocyanins)، الذي تتراوح كميّته بين 27.8 مليغراماً إلى 80.4 مليغراماً لكل 100 غرامٍ من الكرز،[ وأظهرت دراسة نُشرت في مجلة Cancer Letters عام 2003 أنَّ الأنثوسيانين الموجود في الكرز الحامض، بالإضافة إلى السيانيدين (بالإنجليزية: Cyanidin) قد يُساعدان على التقليل من خطر الإصابة بسرطان القولون، وتقليل خطر نمو الخلايا السرطانية فيه.

.2- الكيميائيات النباتيّة:

 (بالإنجليزية: Phytochemicals)؛ وتحمي هذه المركباتُ الجسمَ من الإنزيمات المسبّبة للالتهابات، ممّا قد يُساعد على التخفيف من آلام التهاب المفاصل.

3- البوتاسيوم:

 يحتوي الكوب الواحد من الكرز الحامض على 268 مليغراماً من البوتاسيوم؛ أي ما يعادل 8% من الكميّة اليوميّة، بينما يحتوي الكرز الحلو على 306 مليغرامات؛ أي ما يعادل 9% من الكمية اليومية من هذا المعدن، ويُساهم البوتاسيوم في تحسين صحة القلب، وتقليل معدّل الوفيات بسبب أمراض القلب، كما أظهرت دراسةٌ نُشرت في مجلة Archives of Internal Medicine عام 2011 أنَّ زيادة استهلاك البوتاسيوم مرتبطٌ بتقليل خطر نسبة الوفاة الناجمة عن أمراض القلب والشرايين، بالإضافة إلى أنَّ زيادة استهلاك الصوديوم مرتبطٌ بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بشكلٍ ملحوظ، كما يزيد من معدل الوفيات.

4- الألياف الغذائيّة:

 يحتوي الكرز على كميّاتٍ عاليةٍ من الألياف الغذائية، التي تساعد على تسهيل حركة الأمعاء، والوقاية من الإمساك، وتعادلُ الكميّةُ الموصى بها يوميّاً من الألياف ما يُقارب 38 غراماً للرجال، و25 غراماً للنساء، ومن الجدير بالذكر أنَّ الكرز يمتلك مؤشراً جلايسيماً منخفضاً، أو ما يُعرف بمؤشر الجهد السكري، الذي تُصنّف من خلاله المواد الغذائية وفقاً لتأثيرها في رفع نسبة السكر في الدم.

اضرار  فاكهة  الكرز 


إليك قائمة بأبرز الأضرار المحتملة للكرز:


1. كسب الوزن الزائد 


تحتوي بعض أنواع الكرز على كمية عالية من السعرات الحراريه لذا قد يتسبب تناول الكرز أو شرب عصير الكرز بإفراط في تحفيز كسب الوزن الزائد.


فعلى سبيل المثال يحتوي كل كوب من عصير الكرز (Cherry juice) على ما يقارب 140 سعرة حرارية، لذا يفضل تناول الكرز وعصير الكرز بكميات معتدلة ودون إفراط لتحصيل فوائد الكرز وخفض فرص الإصابة بأي مضاعفات صحية تتعلق به.


2. النزيف


بسبب احتواء الكرز وعصيره -لا سيما الكرز الحامض (Tart cherry)-، على مادة الكويرسيتين (Quercetin)، قد يتسبب تناوله فموياً بتحفيز الإصابة بنزيف، إذ قد تؤثر مادة الكويرسيتين على جهاز الدوارن مسببة زيادة ميوعة الدم.


على الرغم من أن زيادة ميوعة الدم قد تساعد على حماية القلب والشرايين من التعرض لبعض أمراض جهاز الدوران، إلا أن تناول الكرز وعصيره المحتوي على هذه المادة جنباً إلى جنب مع الأدوية المضادة للتخثر (Anticoagulant medication) قد يتسبب في تحفيز حصول نزيف في الجسم 


3. اضطرابات هضمية متنوعة 


يحتوي الكرز وعصيره على نسب مرتفعة من مادة السوربيتول (Sorbitol)، وهي مادة قد يكون لها تأثير سلبي قوي على عمليات الهضم لا سيما عند استهلاك الكرز المحتوي عليها بكميات كبيرة، وهذه بعض المضاعفات الهضمية المحتملة التي قد يسببها فرط الصوربيتول:


1-عسر الهضم


2-الإسهال.


3-تشنجات البطن.


4-نفخة وغازات.


4. خطر الإجهاض 


على الرغم من أن تناول الكرز عمومًا بكميات معتدلة يعد امناً للحامل والمرضعة، إلا أن العصير الطازج المصنوع من بعض أنواع الكرز، مثل الكرز الحامض، قد يحتوي على تراكيز عالية من مواد كيميائية ضارة من الممكن أن تحفز حصول انقباضات في الرحم، مما قد يؤدي للإجهاض


5. الحساسية 


من أضرار الكرز أن تناوله قد يتسبب بتحفيز الإصابة بالحساسيه لدى بعض الأشخاص، وترتفع فرص الإصابة بحساسية الكرز لدى الأشخاص المصابين بحساسية تجاه بعض أنواع حبوب اللقاح والتي تدعى باللغة الإنجليزي (Birch pollen).


قد يبدي الشخص المصاب بحساسية تجاه النوع المذكور من حبوب اللقاح ردود فعل تحسسية تجاه أغذية أخرى بالإضافة للكرز، مثل: المشمش، والبندق، والكرفس، والجزر.


6. خطر التسمم 


قد لا يكون تناول اللب الموجود في داخل بذرو حبات الكرز قرارًا حكيمًا، إذ تحتوي بذور الكرز على كميات صغيرة من بعض المواد السامة، لذا من الممكن للإفراط في تناول لب بذور الكرز أن يتسبب في إدخال كميات كبيرة من هذه السموم إلى الجسم، مما قد يشكل خطرًا على الحياة.

شارك الموضوع