اهم الفوائد العجيبه عشبه الريحان جسم الإنسان

اهم الفوائد العجيبه عشبه الريحان جسم الإنسان

 اهم الفوائد  العجيبه عشبه الريحان جسم الانسان 


نبات الريحان شجيرة عطرية فواحة الرائحة، يصل ارتفاعها إلى حوالي المتر،يسهل الاعتناء به  ويزرع لأغراض الزينة ولرائحته الجميلة. له استخدامات طبية أخرى ويتميز بتحمله لحرارة الجو لذلك يناسب زراعته في المناطق الصحراوية والجافة.

ويعتبر هذا الريحان هو الريحان العادي غير المأكول، حيث أن الريحان المأكول يسمى بالريحان الايطالي. 










يحتوي الريحان على كمية كبيرة من الزيوت العطرية الأساسية والغنية في المركبات 

فماهي فوائد  الريحان الصحية 

1-العناية بالبشرة:

 مع وجود الكثير من مضادات الأكسدة والفلافونويد، فإن بذور الريحان يمكن أن تحسن صحة الجلد، وتساعد على تحفيز نمو الخلايا الجديدة، مضادات الأكسدة أيضاً قادرة على مواجهة آثار الجذور الحرة، والتي يمكن أن تسبب الإجهاد التأكسدي للجلد.

 2-العناية بالشعر:

 مع مستوى كبير من الحديد ومضادات الأكسدة المختلفة، وكذلك فيتامين ك، يمكن أن تحفز بذور الريحان نمو الشعر ومنع تساقطه المبكر، كما أن الحديد الموجود بها يساعد على تنشيط الدورة الدموية في فروة الرأس وتقوية البصيلات.

3- فقدان الوزن:

 بذور الريحان مرتفعة بشكل خاص في نسبة الألياف، يساعد ذلك على تسهيل هضم الطعام، كما يساعد على زيادة الشعور بالشبع ومنع الإفراط في تناول الطعام.

 4-خفض مستوى الكوليسترول:

 أظهرت الدراسات أن بذور الريحان الحلوة ترتبط بشكل مباشر مع انخفاض في مستوى الكوليسترول الضار في الجسم، مما يعني أنها قد تساعد في خفض خطر تصلب الشرايين، والأزمة القلبية، والسكتة الدماغية.


اضرار  الريحان الصحية 

1-الحمل والرضاعة:

 عندما تقرر السيدة التفكير في الحمل، يجب أن تأخذ في عين الاعتبار أن تناول الريحان المقدس غير آمنٍ على الأرجح، حيث إن تناوله بجرعات كبيرةٍ عن طريق الفم يمكن أن يقلل من احتمالية أن تكون البويضة المخصبة مرتبطةً بالرحم، كما أنه يمكن أن يقلل من احتمالية اكتمال الحمل، أما بالنسبة لتناول الريحان في حالة الرضاعة الطبيعية، فيجب أن يتم تجنبه أيضًا والابتعاد عن تناوله خلال فترة الرضاعة.

2-الجراحة:

 تكمن أضرار الريحان في حالة الجراحة بإحداث النزيف وإبطاء تخثر الدم، حيث إنه يمكن لزيت الريحان أن يزيد من خطر النزيف أثناء وبعد الجراحة، لذا يجب على الشخص التوقف عن استخدام الريحان، إضافةً إلى زيوته أو المستخلصات التي تأتي منه قبل أسبوعين على الأقل من موعد الجراحة المقرر من قبل الطبيب.

3- قصور الغدة الدرقية:

 إن الأشخاص الذين يعانون من قصور الغدة الدرقية، لديهم انخفاض واضح في مستويات هرمون الغدة الدرقية، فإذا تم تناول الريحان في حالة قصور الغدة الدرقية فإنه قد يزيد من قصور الغدة الدرقية، إذ إن الريحان يعمل على خفض مستويات هرمون الغدة الدرقية.

4- ضغط الدم والسكري:

 يلجأ العديد من الأشخاص لتناول بعض الأعشاب أو الزيوت للعمل على تخفيض ضغط الدم لديهم، ويعد تناول الريحان من الأعشاب التي تخفض من ضغط الدم، لكن يجب الحذر الشديد من تناول الريحان لدى الأشخاص الذين يعانون من انخفاضٍ في ضغط الدم، لأن مستخلص الريحان قد يجعل ضغط الدم منخفضًا جدًا لدى الأشخاص الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم، أما بالنسبة لمرضى السكري، فإن الريحان قد يخفض مستويات السكر في الدم، وهذا قد يتداخل مع السيطرة على مستويات السكر في الدم، والذي يلزم الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الثاني أن يقومو بضبط الجرعات الخاصة بالأدوية أو الأدوية المضادة للسكري، حتى لا يحصل انخفاض كبير في مستويات السكر.

شارك الموضوع